معرفة


كومبا بيتي ديالو
مدير الاتصالات والتسويق والتطوير التنظيمي في EXCO GHA موريتانيا

Join كومبا بيتي ديالو on LinkedIn

www.ghamauritanie.com

مع أكثر من 15 عامًا من الخبرة المهنية في مجال الاتصالات الاستراتيجية والمشاركة الإعلامية والعلامات التجارية الرقمية والتواصل من أجل التنمية، كومبا بيتي ديالو هو مدير متمرس للاتصالات والتسويق والتطوير التنظيمي في EXCO GHA موريتانيا. وهي تتمتع بخبرة واسعة من مشاريع الشركات والعلامات التجارية الرقمية، إلى جانب سجل حافل من الاستشارات الناجحة على الصعيدين المحلي والدولي. وهي تقدم الدعم العملي في التحليل وتطوير الحملات الإستراتيجية وإدارة تخطيط الأحداث، مع التركيز على تعبئة المجتمع في القطاعات الإنسانية وقطاع الأعمال. شغوفة بالعمل التطوعي وتمكين المرأة والدفاع عن حقوق المرأة، وتكرس كومبا جهودها لقيادة التغيير الإيجابي من خلال عملها.


الهيدروجين الأخضر في موريتانيا: التقدم نحو مستقبل الطاقة المستدامة

May 1, 2024

Sector: Energy, ESG

وقد تم الإعلان مؤخرا عن خطط جديدة لتطوير مشروع الهيدروجين الأخضر بقيمة 34 مليار دولار في موريتانيا. تدرك الدولة التحديات المناخية الحالية، وقد اتخذت خطوات طموحة في تحول الطاقة، مع التركيز على الهيدروجين الأخضر كأحد ركائز استراتيجيتها. مع استمرار تغير المناخ في تهديد السكان في جميع أنحاء العالم، اختارت هذه الدولة الواقعة في منطقة الساحل أن تضع نفسها كلاعب رئيسي في مكافحة تغير المناخ.

خطط الطاقة المتجددة في موريتانيا

ومنذ اعتماد استراتيجيتها الوطنية لتحويل الطاقة في عام 2020، حددت موريتانيا أهدافا واضحة، بما في ذلك الوصول إلى حصة 60٪ من الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة لديها بحلول عام 2030. ويتماشى هذا النهج مع المساهمات المحددة وطنيا بموجب اتفاق باريس.

تعتمد إمكانات الطاقة في موريتانيا على عدة أصول. أولاً، سيوفر الاستغلال المرتقب لحقل غاز تورتو أحميم البحري (GTA)، المشترك مع السنغال، مصدراً حيوياً للغاز الطبيعي المسال لتلبية الطلب المحلي وتأكيد وجوده في السوق العالمية. بالإضافة إلى ذلك، تستفيد البلاد من إمكانات كبيرة في مجال الطاقات المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بقدرات تقدر بـ 457.9 جيجاوات و47 جيجاوات على التوالي.

إن تحدي الطاقات المستقبلية دفع موريتانيا إلى استكشاف إمكانات الهيدروجين الأخضر.
وقد أكدت الدراسات الأولية جدوى مصدر الطاقة هذا الذي تدعمه البلاد
موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وفي عام 2021، تم توقيع اتفاقيات إطارية مع شركات عالمية متخصصة في تحول الطاقة، مما يمثل خطوة حاسمة في تطوير هذا القطاع.

الشراكات الدولية

وتهدف الاتفاقية الأولى المبرمة مع شركة CWP Global، إلى تطوير مشروع بقدرة 30 جيجاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، لتشغيل المحللات الكهربائية لإنتاج الهيدروجين الأخضر. وكانت هذه الشراكة
تم التأكيد عليه مجددًا في قمة المناخ COP26 في غلاسكو، مع تسليط الضوء على الالتزام المستمر بهذه المبادرة.

أما الاتفاقية الثانية، الموقعة مع شركة Chariot Ltd بالشراكة مع Total Eren، فتتضمن تطوير مشروع نور الذي يغطي مساحة برية وبحرية واسعة. ويؤكد هذا المشروع الطموح، الذي يهدف إلى تحقيق قدرة تحليل كهربائي تبلغ 10 غيغاواط، التزام موريتانيا المتزايد بالهيدروجين الأخضر ودوره في التحول العالمي للطاقة.

وفي عام 2023، تقدمت هذه المبادرات بخطوات ملموسة نحو تنفيذ مشاريع الهيدروجين الأخضر في موريتانيا. وتتعزز الشراكات الدولية، في حين تتقدم دراسات الجدوى، مما يمهد الطريق لعصر جديد للطاقة في هذا البلد الواقع في غرب أفريقيا.

التنويع

في الختام، يمثل الهيدروجين الأخضر فرصة كبيرة لموريتانيا لتنويع مزيج الطاقة لديها، والحد من بصمتها الكربونية، والمساهمة بنشاط في المعركة العالمية ضد تغير المناخ.

ومن خلال هذه المشاريع المبتكرة، تضع موريتانيا نفسها كقائد إقليمي في التحول نحو اقتصاد أخضر ومستدام.

كومبا بيتي ديالو، مستشارة الاتصالات والتسويق والتطوير التنظيمي في Exco GHA موريتانيا. إذا كنت ترغب في التحدث إلى أحد خبرائنا في موريتانيا، يرجى الاتصال بنا.