معرفة


نجاة مغيل
شريك في Exco ACDEN

Join نجاة مغيل on LinkedIn

نجاة مغيل هي متخصصة في التدقيق والاستشارات، ومعروفة بخبرتها في توحيد الحسابات، وتنفيذ معايير المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، وتحسين العمليات المالية. ومن خلال تركيزها القوي على تعزيز الضوابط الداخلية وإدارة المخاطر، تتفوق في تبسيط العمليات والوفاء بالمواعيد النهائية للإغلاق بكفاءة. يقدم Moughil أيضًا دعمًا قيمًا في إدارة المشاريع وملكية الأعمال ومبادرات إدارة التغيير.


المغرب: أجندة اقتصادية جريئة

May 1, 2024

Sector: Manufacturing & Automotive

في السنوات الأخيرة، شهد المغرب تحولات كبيرة، حيث وضع نفسه كلاعب هائل على الساحة العالمية. إن إعادة التموضع الاستراتيجي هذه لم تغير المفاهيم عن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا فحسب، بل أثرت أيضًا بشكل كبير على المشهد العام لممارسة الأعمال التجارية داخل حدودها. نجاة مغيل ، شريكة في Exco ACDEN، تناقش أن ظهور المغرب كلاعب عالمي أدى إلى ظهور موجة من الفرص.

المشهد الاقتصادي في المغرب : أوروبا وإفريقيا

نظرا لموقعه على مفترق الطرق بين أوروبا وإفريقيا ، يلعب المغرب دورا محوريا في ربط اقتصادات القارتين، وتعزيز التجارة والاستثمار والتعاون في مختلف القطاعات. المغرب عضو في الاتحاد الإفريقي والمستثمر الرئيسي في غرب إفريقيا. المؤسسات المغربية الكبرى مثل
ويمارس التجاري وفا بنك، وبنك أفريقيا، ومجموعة OCP، اللاعب الرائد في إنتاج الفوسفاط والأسمدة، نفوذا كبيرا في أفريقيا.

وفيما يتعلق بأوروبا، تستهدف الصادرات المغربية في المقام الأول القارة القديمة، حيث تشكل حوالي ثلثي إجمالي صادرات البلاد. تعتبر المدينة المالية بالدار البيضاء، وهي مركز اقتصادي يستضيف أكثر من 200 شركة عالمية، حاسمة في دور المغرب كجسر بين أوروبا.
وأفريقيا. بفضل موقعه الجغرافي واستقراره السياسي، وبنيته التحتية القوية والحديثة، وتنفيذ استراتيجيات قطاعية طموحة، وتصنيع عالي السرعة، وتطوير الطاقات الخضراء، وتوقيع العديد من اتفاقيات التجارة الحرة مع الفاعلين الاقتصاديين الرئيسيين في العالم، يوفر المغرب بيئة مواتية للاستثمار. الاستثمار في مختلف القطاعات: الطيران والسيارات والمنسوجات والجلود والأغذية الزراعية والتكنولوجيا الزراعية والإلكترونيات والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية وحتى الطاقة.

استراتيجيات النمو الصناعي

ومن أجل تعزيز مكانته كمركز لوجستي، قام المغرب باستثمارات مهمة في المشاريع اللوجستية، في الموانئ والسكك الحديدية. وفي قطاعي السيارات والطيران، نما الدور اللوجستي للمغرب بالفعل وتمت الاستثمارات في مرافق الإنتاج والحلول اللوجستية. تعد صناعة السيارات وتصنيع قطع غيار الطائرات والتعدين في المغرب من الصناعات التقليدية التي توفر فرصا مهمة للتصدير.

ويمضي المغرب أيضا قدما في تنفيذ سياسات مختلفة لإطلاق العنان لإمكانات القطاع الخاص، بما في ذلك إصلاح الشبكة الواسعة من المؤسسات العامة ومراجعة ميثاق الاستثمار.

الآثار الاقتصادية وتحديث البنية التحتية

ستوفر استضافة كأس العالم 2030 للمغرب فرصة فريدة لتوسيع نفوذه خارج قارتي إفريقيا وأوروبا، حيث يمكن للبطولة أن تضخ ما يصل إلى 1.2 مليار دولار أمريكي في الاقتصاد المغربي. استعدادًا لذلك، تخطط الدولة لإجراء تحسينات واسعة النطاق على الملاعب و
البنية التحتية، بهدف جذب الاستثمارات من خلال الحوافز. ومن المتوقع أيضا أن تزدهر السياحة. وستستفيد البنوك من زيادة تمويل البنية التحتية، في حين سيشهد قطاع الاتصالات زيادة في حركة المرور والاستثمارات في تكنولوجيا الجيل الخامس. وعلى الرغم من التكاليف، فإن كأس العالم يقدم للمغرب عائدا مربحا على الاستثمار وإرثا وطنيا دائما. مثل هذه الأجندة الاقتصادية القوية تتطلب التنفيذ
إصلاحات اجتماعية تكميلية لضمان توزيع فوائدها بشكل عادل وسهولة الوصول إليها.

السياسات الاجتماعية الاستراتيجية للمغرب

وفي خضم الجهود المبذولة لتحصين الشركات، يبرز اعتبار مواز للمبادرات الرامية إلى تعزيز رفاهية وأمن الأسر المغربية. وقد ركزت الجهود حتى الآن على القطاعات الاجتماعية، مع مبادرة تاريخية لتوسيع الوصول إلى أنظمة التأمين الصحي الوطنية وعلاوات الأسرة.

في الأشهر الأخيرة، أطلقت الحكومة المغربية رسميا عملية التسجيل في برنامج الدعم الاجتماعي المباشر. تم تصميم هذا البرنامج لتقديم المساعدة المباشرة للأسر، وخاصة تلك المحتاجة، بما في ذلك الأطفال في سن المدرسة، والأطفال ذوي الإعاقة، وحديثي الولادة، والأسر الضعيفة اقتصاديا، و
أولئك الذين يدعمون الأفراد المسنين. ويهدف البرنامج إلى تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية وسيعزز الاستقرار الاقتصادي، مما يعود بالنفع على الشركات العاملة في البلاد.

ولا تزال السلطات المغربية ملتزمة ببرنامج طموح للإصلاحات الهيكلية يهدف إلى وضع المغرب على مسار نمو أكثر صلابة وإنصافا.

رحلة المغرب المستدامة: الريادة في مجال الطاقة المتجددة والمبادرات البيئية

إن التزام الحكومة بالرعاية الاجتماعية يتوازى مع أجندتها البيئية الطموحة. وكما يهدف برنامج الدعم الاجتماعي المباشر إلى الارتقاء بالأسر المغربية، فإن “عرض المغرب” يسعى إلى رفع مكانة البلاد في قطاع الطاقة المتجددة، وبالتالي تأمين مستقبل مستدام للأسر المغربية.
جميع مواطنيها. في 11 مارس 2024، أصدرت الحكومة المغربية إعلانًا رسميًا كشفت فيه عن “عرض المغرب” الذي يهدف إلى تعزيز نمو قطاع الهيدروجين الأخضر. أصدر رئيس الوزراء تعميمًا يوضح إطار الحوافز والمساعدة لمطوري المشاريع المحتملين. ويستهدف هذا العرض المستثمرين الحريصين على تصنيع الهيدروجين الأخضر ومشتقاته وقد اجتذب ما يقرب من مائة مستثمر محلي ودولي.

تطورات قطاع الطاقة المتجددة

يمتلك المغرب إمكانات كبيرة للنهوض بقطاع الطاقة المتجددة، وذلك بفضل وفرة موارد طاقة الرياح والطاقة الشمسية. ومع وجود أكبر محطة للطاقة الكهروضوئية في العالم قيد التشغيل بالفعل، فإن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا ملتزمة بالحد بسرعة من بصمتها الكربونية. علاوة على ذلك، تظهر شركات مغربية بارزة، مثل مجموعة OCP، التزاما ملحوظا بدمج المصادر المتجددة للمياه والطاقة في عمليات الإنتاج الخاصة بها.

أهداف المغرب المستدامة

أصبحت الطاقات البديلة وكفاءة الطاقة والاقتصاد الدائري من أكثر القطاعات جاذبية في المغرب. وفي عام 2030، تهدف البلاد إلى خفض استهلاكها للطاقة بنسبة 15% والوصول إلى 52% من الطاقة المتجددة في قدرتها على توليد الطاقة.

لقد أدى إعادة التموضع الاستراتيجي للمغرب كلاعب عالمي إلى إحداث تحول كبير في مشهد الأعمال، حيث اجتذب تدفقا من المستثمرين الدوليين. ومع وجود العديد من المشاريع قيد التنفيذ، مثل خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب، تستعد البلاد لأن تصبح لاعباً أكثر أهمية على الساحة العالمية.

إذا كنت ترغب في التحدث إلى أحد خبرائنا في المغرب، يرجى الاتصال بنا .